حدث في درعا – يامن المغربي

حدث في درعا – يامن المغربي

 

يامن المغربي

المئات مجتمعون، لحظات غريبة لم يعهدها السوريون يوماً

هناك، في المحافظة الأكثر ولاء للرئيس اجتمعوا، أعلنوا رفضهم له، أول من قال لا.

وبيدٍ حديديةٍ كسروا جدار الصمت و حاجز الخوف  ومضوا في طريقٍ لا يعرفون متى ينتهي، واثقون من أنفسهم في عيونهم عبق الماضي وشخصيات التاريخ العظيمة، في أنوفهم رائحة تراب الوطن، يشمون رائحته مستغربين، وطن يولد بشكل ٍ أحلى، غريبة هي الرائحة، جديدةٌ لم يعهدوها قبلاً.

 بحنجرة رجل واحد هتفوا، بأقدامهم رقصوا، هو الفن يسري في عروقهم ،و مشوا بسلميتهم ،عندما بدأ إطلاق الرصاص الحي، هربوا و اجتمعوا ثانيةً في مكان آخر.. ويا حيف تُغنى دون انتهاء و دون توقف. !

و عاد الرصاص، صوته مرعب، ليس أكثر من رعب العودة الى سجن الأربعين عاماً.

وقع الجريح الأول والثاني ..   والشهيد الأول و الثاني و الثالث.

هربوا ثانيةً، إختبئوا خلف الأسوار، وراء الأبواب، انحنوا و قطفوا الورد، تقدموا رغم الرصاص يتسابقون ليصلوا إلى العسكر المنتشر ليعطوه وردةً فيها الشفاء !

 كان رد العسكر مثالياً جداً !

 أطلقوا الرصاص ثانية و سقط الخامس و السادس و العاشر، وكان الجندي اللئيم واقفاً يترصد بتلذذ و يفكر من سيصيب؟

أطلق رصاصه ببرودة أعصاب لم يختبرها يوما.

  جاءت الرصاصة  لتخترق حلم طفلٍ تواجد هناك!

حملته و ركضت به، أحدهم كان هارباً على دراجة نارية، توقف لأجلي و ركبت ورائه  والطفل بين ذراعي، نظر الطفل طويلاً في عيني.

-سأموت؟-لن تموت، لن تموت، قطرات الدم هذه سقت أرضنا و ستنبت شجرة جميلة ما كان النظام ليزرعها يوماً، أتعرف ما هي؟

هي شجرة الحرية  التي تذوقها السوريون اليوم، لن تموت ستعيش حتى تزرعها بعرقك أنت!

و تبني ما تهدم، ستقوم ثانيةً جبلاً يصرخ كل ثانية :حرية حريــة حريــــــة!

لن تموت، ستكون هنا كل يوم تقتل كل اعدائك بنظراتك و هتافك، ستكون هنا كل يوم لتواجه بصدرك العاري صوت الظالم الخارج من فوهات بنادق اخوتك.

يا يوسف لن تموت!

لم يجبني يوسف، فقد أغمض عينيه بسلام…

خاص – صفحات سورية –

http://syria.alsafahat.net/?p=31221

Advertisements
Posted in سياسة | Leave a comment

عن الثورة و الفن

*تم نشر هذه المقالة في جريدة سوريتنا  في العدد ٦٨ بتاريخ ٦-١-٢٠١٣

https://www.facebook.com/notes/souriatna-جريدة-سوريتنا/نبض-الروح-عن-الثورة-والفن/522771667756699

عن الثورة والفن

يامن المغربي

جاء مشروعي السينمائي للعام الفائت في المعهد العالي للسينما – قسم الاخراج السينمائي – حاملاً عنوان هذا المقال ورغم ان الفيلم لم يبصر النور كما أردته أن يكون – نتيجة تقصير واضح مني شخصياً – إلا أنني كنت سعيداً بأنني حاولت أن أنتج عملاً بسيطاً للثورة.

رصد الفيلم القصير الفنانين في كل من الثورتين السورية والمصرية وأهمية دور الفن في هذه الثورات وماهو التغيير الذي أدّت إليه هذه الثورات عند الفنانين المستقلين الشباب.

للفن دور كبير في الثورة السورية، يبدو واضحاً من خلال الأهازيج التي رددها الشباب السوري طويلاً في مظاهراتهم، أغاني القاشوش، سميح شقير وأغنية يا حيف التي انطلقت في بدايات الثورة السورية. والفن في الثورة السورية لا يقتصر على الأغاني وحسب، بل إنطلق ليشمل الرسومات على الجدران (الغرافيتي) والشعر وحتى اللوحات الفنية القصيرة التي تم إنتاجها – منها حرية وبس وثلاثية الكرز للمخرج هفال قاسو.. الخ. ويبدو بامتياز الطابع الفني للثورة السورية وكم هو مغروس هذا الفن في نفس الشعب العظيم، لا يمكن أن نتخيل أن شعباً عظيماً كشعبنا قد يحكمه ديكتاتور بعد اليوم – سواء كان هذا الديكتاتور دينياً أم عسكرياً!.

إن الفن هو طريق واضح نحو دولة مدنية شاملة لكل مكونات شعبنا ولا يمكن لهذه الدولة أن تبصر النور. والفن ليس أحد مكوناتها الأساسية. وإن كانت الدراما السورية على سبيل المثال حققت كل نجاحاتها عن طريق روادها والذي وقف العديد منهم مع الثوار، (هيثم حقي) على سبيل المثال لا الحصر، وهي تحت سلطة الديكتاتور فلنتخيل أي فكر سينير العالم بعد ذلك عندما تصبح بلدنا العظيم حرة تماما بكل ما تحمله الحرية من معنى ومسؤولية. إن الفن هو طريقٌ لخدمة هذه الثورة.. ولتحطيم أي أصنام ستظهر بعد رحيل الطاغية.

والفن سيكون إحدى أهم الطرق التي نستطيع من خلالها أن نبني دولتنا العظيمة الشاملة لكل مكونات الشعب السوري ولإعادة أمجاد غابت عن سوريا طويلاً على جميع الصعد، سيكون الفن السوري المقبل والذي بدأت صورته تتشكل منذ الأيام الأولى للثورة منبراً حقيقياً لصوت السوريين لا مجرد – إبرة مورفين – لتخدير الناس ولا مجرد – تنفيسة – لإسكات المواطنين ومنعهم عن الكلام!

و إن كان هذا الفن الذي بدأ يبصر النور بطريقة أكثر إحترافية بعد ما يقرب العامين من الثورة سيبصر النور بالطريقة التي نتمناها فعليه بالنقد، ونقد الجميع دون استثناء. على هذا الفن أن يكون هداماً لأي صنمٍ سيظهر. الفن يجمعنا جميعاً كسوريين بأنواعه المختلفة ومذاهب الفن كافة. إن هذا الفن هو طريق نحو التخلص من أي ظلامية في افكارنا وهو الخطوة الأولى للثورة الثقافية الشاملة. وإن أردنا كسوريين أن نكمل حقاً ما بدأناه في ثورتنا الأولى فنحن محتاجين لثورة أخرى، ثورة ثقافية تحرر عقولنا وننهي فكرة التبعية لأي شخص وتطلق العنان لحرية عقولنا كاملة!. الثورة السياسية وحدها لا تكفي، ويجب أن تتبعها ثورة ثقافية سيقطف أطفالنا وحدهم ثمارها، قد تطول نتائج الثورتين، لكننا حتما يوماً ما سنعرف قيمتهما بشكل واضح.

إن الثورة الثقافية، والتي ستكون نتاج الثورة الحالية، هي الخطوة المكملة، دونها ستكون الثورة ناقصة، وبها نستطيع معالجة كل جروحنا النفسية التي اصابتنا جراء ما يعيشه الشعب السوري اليوم. أهمية هذا الفن – فن الثورة – تأتي من خلال إمكانياته البسيطة التي استطاعت ان تنتج أعمالاً هامة على جميع الصعد. شكراً لكل من سخر فنه في خدمة هذه الثورة ولكل من سيسخر فنه لخدمة سوريا ما بعد الثورة. شكراً لكل من قدم مسرحية أو لوحة تلفزيونية أو قصيدة شعر أو رقصة أو فيلماً قصيراً. شكراً للثوار السوريين جميعهم، شكراً أبناء شعبي الذين علموا وأعطوا العالم أجمع طرقاً جديدةً ليرى الفن من زاويةٍ أخرى وليثبتوا أن الفن للجميع حقاً لا لطلبة معهد معين ولا كُليةٍ جامعيةٍ بعينها. شكراً لفنانينا الثوار الجدد منهم والقدامى، جميعهم.. ليكن الفن منبرنا وسلاحنا في وجهِ أي تطرفٍ قادم، وأي صنمٍ يتم بناؤه اليوم. وليكن الفن متنفسنا وروحنا القادمة ولنذكر دائما صورة الشاب الذي يحمل آلة الجيتار وسلاحه على كتفه.. و لنذكر جميعنا مقولة قائد الجيش الفيتنامي عندما سأله صحفي: كيف انتصرت على دولة كالولايات المتحدة فقال: إنها الموسيقى.. شعبٌ لا يتقن الغناء لا ينتصر!

الفن ثورة والثورة السورية بفسيفساء شعبها ثورةٌ فنية بامتياز. ويستحق فننا العظيم الموحد لنا كسوريين أن نطلق على ثورتنا إسم: ثورة الكرامة والفن!.. لأن الثورة السورية تستحق التخليد ولا يوجد أجمل من الفن بمختلف مذاهبه أن يخلد هذه الثورة وأسماء مبدعي هذه الثورة، ومبدعوا هذه الثورة ليس فنانوها فقط بل كل من شارك بها ولو بكلمة أو وردة أو فكرة.

الفن شامل، والفن جامع، والفن سيكون في المرحلة المقبلة منبر السوريين وموحدهم.. عاش الشعب السوري العظيم، عاش الفن السوري العظيم

Posted in خربشات عابرة, سياسة | Leave a comment

قصيدة سورية إسمُها إعزاز..

إعزاز..

قصيدة بلون بلادي..قمحية !

كان يمكن لهذه القصيدة..

أن يولد منها الف شاعر..

و كان يمكن..

لهذه الطفلة التي دفنت داخل حروفها

أن تكون سمراء ممشوقة القوام

تقاوم و تنتصر و تعطي لهذا الشرق هوية..

كان يمكن  لهذا الشاب الذي اعتقل..

ان يكون مصدر نور و حب  و نضال

إعزاز

إعزاز ليست قصيدة عادية

إعزاز

قصيدة يتامر عليها العالم

يخاف حروفها

يحارب قوافيها

يجفف بحور شعرها

يغتصبها العالم برصاص بندقية

إعزاز صبية حلوة

عينيها حرية

وصوتها حرية

حجارة ارصفتها حرية

إعزاز اليوم كانت الضحية..

إعزاز لم تقاوم بعينيها المخرز..

لم توقعه ارضا..

ببساطة

إعزاز ستتضع المخرز في عين القاتل

و المغتصب

و السارق

لتنتصر القضية..!

Posted in مشروع شعر | Leave a comment

في الغياب..

في الغياب..

الوقت لايمضي

تشكيل الحروف يختفي..

يتركني تائهاً

يصرخ وطني..

إكتبني يا شعبي

إكتبني فالقلم اجمل اسلحة بني الإنسان،،

إكتبني 

إن إبداعك يخرج من رحم شهيدٍ

يخرج من رحم الأحزان  !

إكتبني ..

ما الإنسان سوى حزنٍ

يقطر عشقاً

يقطر ثورةً

أجمل من ثورة الحب في نيسان..!

إكتبني

لا شيء سوى الموت..

بلون حزنٍ ابيضٍ يحيط بي !

قاتلاً .. منتقماً

يأتي من كل حدبٍ

يأتي مسرعاً..

يأتي حتى-أحياناً-

يأتي من ريشة فنان..!

صوت الرصاص نفسه يا شعبي..

يسمعني..يسمع صوتي متنهداً

ويسمع معه..صوت ضميرٍ أحمقٍ نائمٍ  تأكله النيران..!!

 

Posted in مشروع شعر | Leave a comment

فلنسقط جميعا..و لتحيا حمص

في هذه اللحظة ما يشده هي حمص بذاتها..

هو لم يعلم انه راقص أرضية حمص في ليالي شتائية رائعة ..ولم يعلم انه عانقها مرارا وتكرارا..ولم يخطر بباله كم من مرة اختبئا تحت سلم إحدى العمارات ليقبلا بعضهما بجنون!

لم يدرك للحظة كم سكر معها..لم يعرف أن كل هذا قد حدث!

كان يحبها ويحبها فقط..

واليوم جاءت حمص على ذاكرته لتهمس له أنها تشتهي قربه وتشتاقه ليكون معها ويقبلها تحت المطر ويعطيها وردتها الجورية الحمراء..!

كتبت هذه الكلمات في عام ٢٠٠٨

لم يكن هناك وقتها لا ثورة ولا هم يحزنون!

و اليوم استرجع هذه الكلمات و معها ذكرياتي الصغيرة التي تشكلت في حمص..

تلك المدينة الصغيرة..التي رقصت معها الاف المرات

١٨ يوما و حمص تقصف

١٨ يوما و شرفنا يلوث

عندما قصفت غزة..مرة و اثنين و ثلاثة ..بكينا غضبنا جرحت حناجرنا من الصراخ و عدنا الى اسرتنا الدافئة ..و جميعنا سحبنا على انفسنا الحجة و نمنا كأي عرب اخرين على كواكب اخرى..مالحجة..؟
ما باليد حيلة

واليوم و نحن نشاهد حمص تقصف ببث حي و مباشر..ما هي حجتنا ..؟

عار علينا..عار وصم جبيننا و جبين كل الشرفاء.

يقولون ان شرف الوطن اغلى منا و من ما قد يجول بفكرنا في أي زمن..

اي شرف و نحن صامتون نشاهد اطفالنا نحن..و نسائنا نحن..و رجالنا نحن ..مضرجين بدمائهم؟!

حمص لن تسامحنا..ولا يجب علينا ان نسامح انفسنا..عار علينا ان لم ننتصر ..عار علينا ان عدنا الى بيوتنا..عار علينا ان استسلمنا.

حمص عار على جبين كل انسان على وجه الكرة الارضية ما زال يستنشق الهواء..

عار على كل من يشاهد هذه المذبحة ولم يفعل شيئاً

حمص..لا البكاء يوقف قلقنا..كل خبر يقض مضجعنا..

دار السلام اضحت دار الاشباح..

اي وجهٍٍ نلاقيك به يا حمص بعد اليوم؟

فليسقط النظام..و ليسقط المجلس الوطني..يسقط الاعلام السوري و الجزيرة و لتحيا حمص و الساروت و خالد ابو صلاح و فدوى سليمان.

انا حمص تمثلني..ومن ذكرت اسمائهم يمثلونني..كل انسان جرح او استشهد او اعتقل يمثلني..

فلنسقط جميعا..و لتحيا حمص..


Posted in سياسة | Leave a comment

ليلة ميلاد الالهة

في ليلة ميلاد الالهة

سقطت الالهة..كل الالهة

لم يسمعها احد لم ينجدها حد لم يصلي عليها احد

قام الجميع مذعورين

كالجرذان اختبئوا خلف اصابعهم النحيلة

ووجهوا الاتهامات

انت قتلت

انت فجرت

انت لعنت

انت كفرت

وكله يغضب ا

للون الاحمر القاني

على جنبات الطريق مازال يغلي

و الروح تهيم مبتسمة..

شكرا قاتلي..

من قرفهم خلصتني و اسم جديد اعطيتني..

شهيد وطني..

Posted in مشروع شعر | Leave a comment

٢٠١٢..تركة تقيلة!!

دق الباب..فتحته بلا اهتمام..اعرف من القادم..انه حتما !٢٠١٢

دخل متفاجئا،،اشعث الشعر..هندامه ملوث بالدم و شقت اكمام قميصه!! يكح بقوة..رائحته مليئة بالغاز المسيل للدموع..وللدم ايضا!

دخل وهو يلتفت خلفه و يلهث..ما هناك؟..!!

اجبته لا شيئ..انه سلفك ٢٠١١..كانت ولايته غريبة علينا بعض الشيء..ادخل لابد انك متعب.

كان يمشي بتعب..حاملا على ظهره حقيبة مثقلة بالهموم اخذها من سلفه.. ا

نتظر:ستجد على جدران الغرفة لون احمر داكن..انه دم الشهداء فلا تستغرب..وستجد صورة طفل..لن تجد لدينا صور زعماء على الجدران كما كل عام..فمنهم من سقط و منهم من خاف..اما شجرة عيد الميلاد فلا تبحث عنها..لم نحتفل !

ربما ان حاولت الاستماع الى الراديو..لن تاتيك في الصباح اغاني فيروز كما اعتدت..ستجد كل اغاني الثورة كان يفتح عينيه باندهاش..!

صحيح..لن تعرف علم ليبيا..فقد سقط مع زعيمه الذي قتل في مجرور..اما الاخوين مبارك فستجد لهما صورة في السجن مع ابيهما..تونس الخضراء اصبحت خضراء اكثر مما كانت صحيح..ستجد من يسمون منحبكجية..فلول..او ما شابه..تختلف اساميهم و هم واحد في النهاية..لا تلتفت اليهم ولا تستغرب كلامهم! –

من هؤلاء؟

-هؤلاء اناس خافوا من الخوف الذي عشش بهم على مدى سنين طوال

نظر الى الارض طويلا..ثم رفع عينيه الي..هل هناك شيء اخر..؟

ابتسمت..الباقي ستكتشفه بنفسك..وان كنت تود اثبات جدارتك..فعليك اسقاط خمسة زعماء جدد!!

دخل الى الغرفة مذهولا..اغلق باب الغرفة و نام.

Posted in Uncategorized | 1 Comment

أحلى ذكريات عشق قادم..!!

عندما التقيتك اول مرة..بعد معرفة طويلة من خلف شاشة ومن خلال عالم افتراضي..لم افترض انك بهذه الروعة. !

ابتسمت دون أن تجيب.. مد يده وامسك يدها..قام وقامت معه..دقت الموسيقى..اتجها الى ساحة الرقص،ضمها بذراعيه كما يضم الطفل هدية طال انتظارها..همس في أذنها: أنت أجمل هدية ربانية قد يتلقاها طفل مجنون طائش مثلي من بابا نويل!

ضحكت وراسها ذهب الى الى الخلف وهي تدور وتدور و تدور.. همست هي في أذنه:وانت أحلى ذكريات عشق قادم..

كيف لي أن أصف ما جرى و أنا لم أدرك حتى الان ما حدث بيننا؟

و كيف لي أن أعود –لنا-ونحن لم نعد نحن ..؟ أنا لم أعد أنا ..و أنت لم تكوني أنت..و غناؤنا لم يكن غناءا بقدر ما كان ترنيمة ملائكية تغنيها السموات مع كل دمعة تهبها لنا. دمشق وانت وانا..وقصة حب لمستقبل لن ياتي..لا مستقبل ياتي بلا ايمان راسخ بقدومه..ورحيلنا قتل هذا الايمان .

أسأل نفسي..إن التقينا يوما..و كسرنا حاجزاً مكوناً من الاف الكيلومترات الطفولية التي تفصل بيننا كيف سيكون لقاؤنا؟

جميلا خادعا مبهرا قاتلا رائعا مدمرا ذهبيا فتاكا عشقيا كلاسيكيا اي من هؤلاء الصفات؟

ولا اي احد منها.. لن يكون هناك لقاء…

عندما اسمع صوتك في الهاتف الصباحي تعتريني رعشة السعادة..نسيم الصباح يكون مختلفا..تحييني الياسمينة في شرفتي و تغمزني..السيجارة تنفر مني..:ساعطيك رائحة لا تليق بلقائكما..!

لكنني اتمسك بها..احبها كما احبك..ربما اقل..لكنها الشريكة و الصديقة وقت الازمات..تفرح لفرحي وتغضب لغضبي..مبرري بالتعلق بها كمبرر المراهق عندما تقنعه ان يقلع عنها..و معك..لم اكن سوى مراهق احمق مضى..وسقط في حفرة الوهم.

كل شيء كان معك احلى..بشكل ما..لم يكن هناك شيء مما حصل بيننا عاديا رغم انه يحصل بين جميع من احبوا..و لكنه حصل بيننا..فليس عاديا. عناقنا لانه عناقنا لم يكن عاديا..انفاسنا التي تتلاحق عندما نقترب من بعضنا لم تكن عادية..اللون الازرق الذي ضم جسدك لم يكن عاديا! و يبقى سؤال معتاد..لما التقينا..لما احببنا..لما ضحكنا ان كنا سنبكي في النهاية ؟

كان وحيدا ذاك الذي يجلس وراء البيانو و يعزف..وانا وحيدا كنت هناك اشرب و اشرب و اشرب كلانا كان منتشيا كلانا كان في مكان اخر..وحدنا ان كلانا يسمع نفس الانغام التي تعزف يرفع راسه وهو يعزف..كانه يراقص اصابع البيانو..اكاد اجزم ان ما يراه لم يكن ذكرى عادية..و ربما كانت من الالم ان يفعل المستحيل كي لا يبقى صوت الذكرى عالقا في اذنه..نظرت اليه طويلا..اي الم تعانيه..؟

توقف عن العزف فجاة..دون اي مقدمات..بدا يتحسس البيانو الى ان وصل الى عصا موضوعة فوق البيانو لم انتبه لها قبلا..امسكها و قام..كان اعمى..مر بجانبي..توقف عندي ..اخذ نفسا عيقا و قال:جميلة هي حبيبتك! ثم مضى..و لم اره بعد ذلك..الى ان رقصنا سويا و اخبرتني اني احلى ذكريات عشق قادم!!

يخطر لي..وانا اجلس مع ذاكرتي..اتصفح دفتر الذكريات العتيق المغبّر،،ان امزقه واضعه بكل هدوء في اقرب حاوية قمامة امامي..الا انني ارفض..ولا اعرف لماذا!

حضورك في ذكرياتي و احلامي بات مرعبا اكثر من اي افلام  رعب صنعتها هوليوود في يوم من الايام..رعب عظيم يوازي كل ما ابدعته اناملي يوما وانا معكِ 

Posted in خربشات عابرة | Leave a comment

التهمة:حرية

ترى هل كان أحد منكم يعرف عندما اعتقلوا الناشط و المدون حسين غرير ما الأسلحة التي كانت معه..؟

كان معه أخطر الاسلحة على الاطلاق:

قلم

ورقة

حريــــــــــة

وما اجملها من تهمة نعتقل من اجلها تلك الكلمة الاخيرة التي يهتف بها السوريون كل يوم

غريبة هي بلدنا..الم ولادتها يمتد ليشملنا..يقتلنا و يعتقلنا!!

اي معنى لرائحة الياسمين صديقي و انت لا تشمها..واي معنى لمطر الشتاء ان لم تشعر به..؟

كن واثقا انها لن تنساكهذه التهمة الاحلى لن تنساك ..

صديقي حسين..الصديق الذي لم عرفه بعد..اناملي تشرفت اليوم بان اكتب رسالة بسيطة لك

دمت سالمة..حرا

دمت سوريا أبدا

Posted in سياسة | Leave a comment

٢٩-١٠

قبل عدة سنوات..في مثل هذا اليون تحديدا ٢٩١٠خرج قاتل هرة العزو بريئا من قتل أخته ذو السبعة عشر عاما بتهمة غسل شرف العائلة..!!

في مثل هذا اليوم تم الاعلان عن اليوم العالمي لجرائم الشرف..لمكافحتها

سوريا يا سادة في المرتبة الثالثة عربيا في جرائم الشرف..والرابعة عالميا..

كيف لقاتل ان يقطع جسد أخته اربا..لانه شك ربما انها تكلم احد ما على الهاتف

جرائم الشرف داء مستعص

زهرة العزو.لم ينصفك احد..لا اهل ولا قضاء ولا وطن..

***

عندما كانت تلتقيه بخوف و خجل المراهقات..كان ذلك منتهى الأمل بالنسبة لها..هو الحياة..هو الجنة….

كانت تفكر قبل اللقاء بيومين كيف سيكون..؟

تقف امام مراتها..تضفر شعرها..تنظر في عينيها وتسال: كيف يراهما..!!؟

تنزل بحجة شراء اي شيء تراه خمس دقائق تاخذ منه ياسمينة بيضاء..يقول لها عندما تاخذها:حافظي عليها

هي توئمتك ..!

ما ذكر فوق ليست قصة زهرة..قصة فتاة تحب..هل الحب يستدعي القتل يا سادة..؟

دائما كنت اكتب بصعوبة عن هذا الموضوع،،لا اعرف لما..ربما خجلا لاني لم لقدم لهن حتى الان سوى الكلام وصورة

على الفيس بوك!

زهرة..لن ننسى

Posted in المرأة | Leave a comment