اشتئتلك..

هناك لحظات لا يستطيع فيها الإنسان أن يكذب فيها على نفسه..حتى لو كان في نفس اللحظة يكذب على أقرب المقربين إليه.

تعتريني هذه اللحظات و أنا أنظر في صورتك..لا أعرف لماذا أنظر اليها وما الذي يجبرني على تذكر ذكريات تحاصر سريري و تبث الألم في أعماقي.

أغمض عيني كمراهق  يخفق قلبه لأول مرة و أتذكر..كل حارة دمشقية مررنا بها..وكل صورة التقطناها سويا.

أستطيع رغم الاف الكيلومترات والبحر والحدود الدولية التي تفصل بيننا أن أذكر نظرتك..إبتسامتك..مرحك غضبك ،حزنك الذي تفجر يوما وكنت تقاتلين حتى لا تنفر دمعة صغيرة من عينيك الصغيرتين.

 

لماذا أكتب؟

ربما لأقول لك بلهجة عامية :اشتئتلك

 

فإنو..جد اشتئتلك

 

 

ملاحظة..:هاد أسوأ شي كتبتو بحياتي!!

 

This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

3 Responses to اشتئتلك..

  1. ديما says:

    قال لي من ايام شخص احترمه جدا قال شيئ بمعنى
    اننا حين نعبر عن المشاعر الحارة قد تبدو مفككة لصعوبة قدرتنا على التعبير عنها
    هي اول تدوينة مش من هون 🙂
    نايسة صديقي

  2. بالعكس هيدا أحلى شي كتبتو بحياتك ..
    أصدق المشاعر هي التي تحصل فجأة 🙂

    كل التوفيق والودّ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s